الأربعاء، 4 يوليو، 2012

قصة محارم انا وخالتي وماما



قصة محارم
انا وخالتي وماما

قربت الامتحانات
الجامعية وكنت سنة ثانية ادب عربي
واجت خالتي عندنا
فقالت لي تعال عندي ذاكر مافي غير انا وحدي
فلم اقبل لكن امي اجبرتني اروح مع خالتي قالت مافي عندها احد
والبيت عندها فاضي مافي احد يزعجك كتمت على اخوك
ماتتركه يلعب
فقبلت مكرها لاني ماتعودت انام برا بيتنا
ورحت عند خالتي وشافتني ماني مرتاح
فبدت تدللني مرة تجيب بارد ومرة شاي
ومرة تسوي عصير وكيك المهم عايزتني ارتاح حتى اذاكر للامتحانات
كويس وانجح
ولما اتى موعد النوم قالت خالتي تعال نام جنبي على السرير
ماعندنا غيره بالبيت
وكبير ونمت عايدي وطوالي نمت لاني مانمت بالنهار ذالك اليوم
لكني صحيت مبكرا واشاهد خالتي بروب النوم وافخادها بيضا
زي الحليب مربربة وناعمة ورافعة عنها الغطا بدون غطا
وصدرها باين اكتر من نصفه وكبير
وهي بطول ماما لكن وزنها يجي قد ماما مرة ونصف
وبياضها يمكن ابيض مدري لانها متينة اكتر باينة ابيض
وكنت اشاهدها لما تجي عندنا اتمنى الاقي زوجة بجمالها
ولما كانت تمشي تهز بطيزها يمين وشمال وتعجبني كتير
بس مافكرت بيوم اشتهيها كانثى
لكن اليوم صار الشيطان يلعب براسي وانا نايم جنبها
وهي شبه عارية يمكن لو نظرت اسفل لشفت كسها
شيطاني يقلي انها ماهي لابسة كلوت
لكن خفت اسوي شي وتقول لماما فقمت ورحت استحميت
وجلست بالصالة اذاكر
وزهقت وحدي خرجت البرندا وجلست على الكرسي اذاكر
واستنشق هواء الصباح
وبعد فترة
نادت علي خالتي وقالت تعال نفطر
ودخلت المطبخ واذاهي مجهزة السفرة على الارض
والفطور عسل وزبدة وجبنة وبيض
وكل الي كنت اطلبه من فطور ببيتنا جاهز
وجلست افطر وجلست جنبي خالتي
بروب النوم ولم تفطر بس جلست جنبي
تطعميني بايدها قلت لها انا اعرف اكل قالت وانا اعرف ذلك
بس بدي اطعميك بايدي حتى تستطيع تذاكر
قلت لها انت افطري قالت بعد مااستحم افطر انا
وكنت كل مااعطتني لقمة انظر الى افخادها الرائعة
او صدرها الكبير وانا مشدوه بجمالها وبياضها
ولم تتحرج مني بل كل شوية تتحرك ويبان افخدها اكتر
وكانها تتعمد اشوف افخادها كلهن او صدرها
وبعد الفطور قالت لي تعال استحم معي بالحمام
حتى اساعدك قلت لها انا استحميت من الصباح
وراحت هي تستحم وبقيت اصارع شيطاني ليش مارحت معها الحمام
واستحم مرة ثانية
وبقيت كل النهار وافكاري تصارعني ولما خرجت من الحمام
جلست امامي بالصالة وكانها تقول لي
شوف الجسم لو انك دخلت معي الحمام كنت استمتعت فيه اكثر
المهم درست كل اليوم بس يمكن ماحفظت ولا كلمة واناافكر بجسمها
ولما حان موعد النوم طلبت مني ان استحم قبل النوم
واخدتني الحمام واستحميت وتبلل ثوبها فصارت كانها بدون ملابس
باين كل شي واستحمت هي ولما بدت تخلع ملابسها انحرجت انا
وخرجت بسرعة وتمنيت ان تطلب مني اساعدها بالحمام
لكنها لم تفعل لكني استرقت النظر وانا اخرج الى جسمها
ممااثارني وخاصة بين افخادها لم تكن تلبس الكلوت
ورحت السرير واناافكر كيف بدي الامس هذا الجسم
وتاخرت هي شوية كانها كانت تنظف الشعر
ولما شعرت بقدومها استرخيت وسويت نفسي نايم
ولافف يم الجهة الي بدها تنام فيها حتى استرق النظر الى جسمها
وجلست سرحت شعرها وتطيبت حيث ملات رائحة العطر الغرفة
ورمت برنس الحمام ولبست روب النوم وانا كل شوية اناظرها
واجت جنبي ونامت وهي تقول ناصر انت نمت بسرعة
وحضنتني بحضنها ورمت فخدها على جسمي فشعرت بحرارة جسمها
وصارت انفاسي تتصاعد وكتمتها خوفا منها ومن ان تعرف اني لست نائما
وهي تضمني اليها وادخلت فخدها بين افخادي فصار صدري يعلو ويهبط
وفضحتني شهوتي وقلبتني الي جهتها وصارت تقبلني وتقول ياحبيبي
اصح بوسني ومدت يدها بين ارجولي وكان واقف متل الود
فشهقت وقالت ياعيني على زبك مااحلاه وقلبتني على صدرها
وقالت حبيبي ناصر عارفة انك صاحي
نيك خالتك
حرام عليك ضيعت علينا ليلة امس دخله حبيبي في كس خالتك
وبدون كلام اخرجته من السروال ودخلته فيها فشهقت وشهقت انا معها
ولم يطول بي الامر يمكن خمس مرات خرج ودخل الا وصرت زي الجمل
هايج وارعش فوق صدرها واصب فيها وهي تضغط بايدها على جسمي
حتى يدخل بكسها اكثر وبقيت فوقها وصرت ابوس فيها
حتى هديت فوقها وكدت اغفو فوق صدرها ونمت جنبها
قالت حبيبي ناصر اخلع ملابسك ونام بحضني وخلعت ملابسها
والتصق جسمي بجسمها وكان جسمها لازال متل النار حامي
وجعلت فخدي يدخل بين افخادها حتى لاصق كسها وصرت احس بسخونته
قلت لها خالتي كسك نار قالت حبيبي لاتقول خالتي قول حبيبتي
شرموطتي قحبتي خليني استلذ فيك كسي نار ماشيع من نيكتك هذه
كانت صغيرة وصارت تضمني وتبوسني ولفيت عليها وضميتها
لصدري وصرت ابوسها وتعطيني لسانها وامصه وامص شفايفها
وخدودها ورقبتها ونزلت على صدرها وصرت ارضعه وصارت تتبوى
بحضني زي الثعبان من زيادة شهوتها ممااثارني زيادة وهيجني
فغمرت وجهي بين بزازها ونزلت ايدي اتحسس بطنها حتى وصلت بين افخادها
وفتحتها لتصل ايدي لكسها واحس بعسلها يسيل من كسها واشعر بحرارته
فنزلت الحسه والعب بلساني على بظرها فصارت ترتفع وتنخفض وتحرك بطيزها ورجولها
وجسمها كله صار كالبركان وحرارة جسمها ارتفعت كحرارة بركان وانفاسها تتصاعد
وسوتها يناديني نيكني بسرعة نيكني حبيبي بسرعة
فرفعت رجولها ودخلت زبي بكسها وحسيت انه دخل فرن صهر حديد من شدة الحراة
ونمت صدرها لاشعر بحرارة جسمها تلهب جسمي وزبي طالع نازل بكسها وخصياني
تضرب على اسفل افخادها وبقيت اضرب بزبي في كسها حتى شهقت ورعشت وامتلى
كسها بعسلها وغرق زبي وصار بدو زورق يسبح بكسها ويحرق زبي بحرارة عسلها
وكسها فرعشت وانا فوقها وصبيت لبني في كسها واختلط لبني على عسلها
وبدات انفاسنا تهدا حتى ارتحت على صدرها العامر بنهودها
فقالت لي هذي النيكة الي تشفي الغليل وبقيت فوق صدرها اقبلها وهي تقبلني
وامص لسانها حتى بدا زبي يتقلص ويخرج من كسها فنزلت من فوق الفرس
ونمت جنبها فضمتني اليها ونمنا حتى الصباح وكنت لاصق بجسمها
واردت انيكها مرة تانية لكنها قالت حبيبي بعد الحمام ورحنا الحمام واغتسلنا
وانا العب بكل جسمها بصدرها وبطنها وافخادها وطيزها حتى صار جسمها نار
واشتعلت الشهوة فينا واجيت انيكها بالحمام قالت حبيبي على السرير الذ
ورحنا السرير ونكتها نيكة اكبر واطول من النيكة الي قبلها
وبعدها افطرنا وهي تطعميني بايدها حتى شعرت اني ابنها المدلل
ورحت اذاكر وكل شوية تجيب لي عصير او قهوة او شاي
وتقلي حبيبي بدي تنيكني كتير
وبعد الظهر اتصلت ماما وقالت انها جايبي الغدا وننتظرها
حتى نتغدا سواء ووصلت ماما ومعها عداء من احسن مطاعم
شارع الكورنيش وهو مشويات تركية مشكلة وبعد الغداء ماما
شربت شاهي وقامت تنام وراحت معها خالتي وبعد برهة
عادت خالتي ومسكتني من ايدي واخدتني غرفة تانية وقفلت الباب
وانا سمعت المزلاج طقتين وهي تقفله وجلسنا على الكنب وصار
البوس وامص والحضن وهي تقول بدي تنيكني نيكة قوية
وطوالي نزلنا على الارض وركبتها ودخلت زبي بكسها وصار النيك
وهي تصارخ نيكني بقوة وانا اضرب بزبي كسها بقوة
ولم اشعر الا وامي فوقنا وقمت بسرعة الايم نفسي وخالتي تمسط
بي تشدني الها وانا لم اعرف ماذا اقول وكيف اغطي نفسي
فمسكتني ماما وشدتني على خالتي وقالت كمل شهوة خالتك
ولا تستحي ومااعرف كيف كملت هذه النيكة
ورحت استحميت
ورحنا جميعا غرفة النوم وصارت خالتي تسوي مساج خيف
لماما حتى تنام ثم طلبت مني اكمل المساج  لتروح تستحم فلم اتحرك لكن ماما
شدتني اليها وبدات اسوي مساج الها وانا متحرج وهي بروب
البيت واحيانا تظهر سيقانها ثم قلبت ماما على ظهرها وبان صدرعا
فرجعت للخلف وماني عارف ايش اسوي ولم تطلب ماما مني اكمل
ونفسي ان ادعك هذه النهود وصارت ماما تسالني عن المذاكرة
وكيف الجو في بيت خالتي وانا لااتطلم بس اومىء براسي
حتى اتت خالتي ووجدتنا في وضعية عادية قالت مالكم
وشدتني على صدر ماما ونزلت بين افخادها وقالت لي
نيكها تستاهل وصرت انيك لكن لم اكن اشعر باللذة الي نكت فيها
خالتي وانتهت النيكة واخدتني ماما للحمام واستحمينا وطلبت مني
العب بجسمها حتى انتهينا وقالت لي ماما
نيك خالتك كويس بس لاتنسى المذاكرة
وعادت ماما لبيتنا وتركتني مع خالتي كل مااشتهنا انيكها نيكة
الذ من الي قبلها وهي تهيء لي اجواء المذاكرة
والدلال وكل يوم ماما تجينا او يوم بعد يوم وانيكها
وقالت لي هيأت لك الغرفة وحدك حتى نكمل بس يجي زوج خالتك
ووضعت اخوك الاصغر مع اخيك الاصغر بغرفة لحالهم
وقلت لهم اخوكم الكبير صار بالجامعة وشوفوا راح بيت خالته
يذاكر
مابدي احد يقرب على غرفته بس رجع
ولما رجعت البيت صرت وحدي بغرفتي وكل يوم ماما بعد الغدا
او في الليل تجي عندي انيكها حتى ادمنت على نيكها
وصرت الاحقها بالمطبخ وامسك صدرها او طيزها
واقلها مشتهي انيكك تقلي روح جهز نفسك واجيك
وتروح تصارخ على اخوتي اجلسوا بغرفتكم وتقفل الباب
عليهم وتقلهم ماخليتوا اخوكم يذاكر
وتجي غرفتي وانيكها بشهوة ولذة
---------------------
للتواصل على المسنجر
asz_4545@hotmail.com
لاستقبال رسايلكم على الايميل
7abebe.ana69@gmail.com
الي عايز قصة من نوع خاص يطلبها
مثلا محارم مع زوجة الاب
محار مع الام
محارم مع العمة او الخالة
مع بنت الاخ او الاخت
.... الخ

==========================

4 تعليقات:

في 18 فبراير، 2013 10:36 ص , Anonymous غير معرف يقول...

استغفر الله الحى القيوم واتوب اليه

 
في 3 أغسطس، 2013 10:28 ص , Anonymous غير معرف يقول...

انت فظيع

 
في 24 أغسطس، 2013 4:23 ص , Anonymous غير معرف يقول...

اللهه لايوفقك . ولايسامحك ولايبيحك
لا اله الا الله .. اللهم لاتحاسبنا بما فعل السفهآء منا .

 
في 3 يناير، 2014 4:51 م , Anonymous غير معرف يقول...

استغفر الله لقد افسد كثير من شباب المسلمين بهذه القصص

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية