السبت، 21 أبريل، 2012

ام أماني والسائق الباكستاني


ام اماني والسائق الخاص قصة حقيقية
ام أماني والسائق الباكستاني
مرة تاني أعود لكم لكي أكمل لكم قصة أم أماني افكركم باماني وعبد العزيز المرة دي ام اماني والسائق بتاعهم كنت مرة بسأل السائق ليه لما بتنزل اجازة لبلدكم مفيش حد بيتحمل العمل عند ام اماني من السائقين الاخرين وهي كانت بتفشهم من الشغل قالي هقول لك على الحكاية من الاول والكلام على لسان السائق :
انا عندهم منذ 10 سنوات وانت عارف ان زوجها مش بيبات معاها فى الغرفة والبنات كل واحدة في غرفتها وزوجها على طول مشغول فى العمل بتاعه وكل ما يجية الكيف يدخل كانه داخل على حمارة ينط عليها وينزل شهوته ويمشي على طول بس هي بتكون النار قايدة فيها وازاي تطفي النار بتاع الشهوة دي مرة خرجت معاي وقالت جهز السيارة عشان بروح السوق قلت ماشي كل مرة كانت بتاخذ بنت من البنات معاها المرة دي كانت وحدها وهي راكبة السيارة لقيتها بتكلم واحد وتوصف له المكان بتا السوق اللى هتقابله فيه وانا نزلتها عند السوق وقالت روح انت اقضي طلبات البيت وانا لما اخلص اتصل عليك قلت ماشي بس دخلني الشك قلت استنى شوي اشوف يمكن تطلع تاني رحت راكن السيارة فى جانب السوق وفوجئت بها تخرج وتركب سيارة مع شاب الوقت ده مشيت وبعد حوالى 3 ساعات اتصلت ورجعت اخذتها واحنا فى الطريق كشفت وشها وخلعت العباية وكنت انا وهي فقد فقلت لها على فكرة انا شفتك وانت بتركبي فى السيارة مع الشاب اللي راكب سيارة فورد فوجئت بلون وجهها يحمر من الاضطراب قلت لها لا تقلقي لن اخر احد بذلك بس ما السبب حكت لي القصة عن زوجها انه مش بيكفيها ومش بيشبعها جنسيا وهي كلها انوسة قلت انا عارف دا انا كل يوم بحسد جوزك عليكي انا كل يوم بحل بيكي وبحلم اني نايم فحضنك واه من حضنك طبعا انا نسيت اوصفلكم ام اماني دى كتلة من الجمال الصارخ والانوثة الضاغية جسمها بينفجر منه الانوثة والشهوة لو شفتها تقول عندها 25 سنة انا كل ما اشوفها افتكر الفنانة نرمين الفقي وما ادراك بنرمين الفقي وبعد ماقلتلها هذه الكلمات نظرت الى وقالت تصور انا اكثر من مرة احلم انك نايم معي وانظر اليك بس اخاف المح لك تكون ملك شفى الحريم قلت انا اموت وامسك صدك ده اللى عامل زي الرمان البلدي ولا ابوس الشفايف دي قالت انت بتقول كلا حلو كتير وانا بكلمها كدة مست ايدها ودعكتهم بصوابعي وهي ساحت من لمسة ايدي ورفعت يدى الى صدرها ومسكت حلمة صدرها وهي تتاوه من الشهوة قالت كفاية مش قادره وم ش ينفع فى السيارة انا ابغاك تجيني بلليل بعد ما البنات يناموا جميعا وانت عارف ان زوجي مش بينام معى فى الغرفة لما اتصل عليك تأتي قلت ماشي بس ابغى الحين تصبيرة لحين اأتي اليك وركنت السيارة فى جانب الطريق وظللت ابوس فيها واحضنها وامص فى شفايفها وهي تصرخ من الشهوة اه اه اه اه اه كفاية وانا مش قادر امسك نفسي وامس فى صدرها واحسس على جسمها من اعلى الى اسفل اه اه اه اه اه مش قادرة وانا زبي قام زي الحديدة قلتلها مصي حطت زبي في فمك مش قادرة تدخله في فمها كله اولا لأن زبي حجمه كبير جدا وثانيا لأن فمها صغير راحت تلحس بلسانها ودخل رأسه فقد وانا مسكت رأسها واضغط على زبي برأسه وهي تصرخ مش قادرة اه اه اه اه الى ان نزلت شهوتي فى بقها وهي كانت نزلت طبعا و قالت ان مجرم مكنتش اعرف انك كدة زبك كبير قوي قلت لها لما تجربيه في كسك مش هتنسيه قالت لازم الليلة تاتي الى غرفتي بالليل قلت تحت امرك انت من اليوم ملكي انا فقد قالت وانا من اليوم مفيش سوق ولا خروج من البيت وصلنا الى المنزل وذهبت الى غرفتي استعد للسهرة وهي دخلت الى المنزل وبالليل انتظرت اتصالها الى ان تأكدت من نوم الجميع لم استطع الانتظار حتى تتصل بي عملت حجتي انني بتأكد لو يطلبون شئ من البقالة قبل ما تسكر وقلتلها ايه الاخبار قالت اصبر شوي 15 ديقية وتحصل الباب مفتوح ادخ وتعال الى غرفتي سوف اترك الباب الخلفي مفتوح قلت ماشي وخلت الى غرفتها واجدها كأنها عروس فى ليلة دخلتها لابسة قميص نوم احمر يظهر اكثر مايخفي وانا نظرت اليها ولم استطيع ان امسك نفسي ورحت شايلها من الأرض وروحت وضعها على السرير وهي تضحك وتقول بشويش وحدة وحدة وانا اقولها انا جوايا نار عايز اطفيها رحت بداءات امص بشفايفها والحس واعض في عنقها وهي راحت في حالة مثل الاغماء ولم تقل شئ سوى اه اه اه اه اه بشويش علي مش قادرة وانا رحت خالع من عليها القميص والسنتيانة والكلت وخليتها بدون ملابس نهائي وجبت جسمها من اعلى الى اسفل لحس ومص وعض وهي اصبحت فى عالم تاني قالت خلاص مش قادرة دخلة فى كسي رحت رافع ارجلها على كتفي وبدأت الدعك بزبي على شفرات كسها وهي تتأوه من المتعة وتقول بشويش كسي مش هيتحمل زبك كله زبك كبير جدا ده زب زوجي حجمه اقل من نصف زبك وانا كسي ضيق وانا اقولها لن اترك كحتي تدمني هذا الزب وانا زبي حوالى 18 سم وادخلت راسه اولا وهي تكتم انفاسها من التعب والمتعة في نفس الوقت وانا ادخله شوي شوي وهي تتأوه اه اه اه اه اه كمان دخلة الى شعرت بأنه سوف يمزق احشاءها وهي تقول كمان اه اه اه اها اه اه وترتعش رعشة بين يدي وتقبض على ظهري الى ان انزلت شهوتها وانا اضغط عليها وادخله واخرجة بشدة حتي قربت على انزال شهوتي وقلت لها اين انزل قالت انزلهم جوة كسي عشان تطفي النار بداخله وضغطت عليها بقوة حتى انزلت كمية ضخمة من المني قالت من اليوم انت زوجي الحقيقي وانا ملك لك وجلسنا شوي وكانت مجهزة عصير وفاكهة وعشاء وجلسنا نأكل ونشرب وبعد قليل جلست ابوس شفايفها واعض فى صدرها وقد انتصب زبي مرة اخرى قلت لها اريد ان انيكك طيزط قالت لالا انا متنكتش من قبل من طيزي قلت انا بقى حفتحك منها ومتخفيش سوف تتعودي بعد ذلك وشوي شوي ادعك في كسها ووضعهتا وضعية الحصان وادخلت زبي فى كسها من الخلف وادخله واضغط على ظهرها وادفعه الى الداخل الى وهي تتأوه أه اه اه اه ومن كثرة السائل الذي ينزل من كسها بللت زبي ودهنت فتحة ظيزها بالفازلين واخدلت راس زبي فى طيزها وهي تصرخ وتكم صوتها فى المخدة اه اه اه اه مش قادرة كفاية بموت بموت وانا لا اسمع لأتوهاتها وادفعة بالكامل دخل طيزها وهي تتألم وتقول يا مجرم كفاية مش قادرة اه اه اه اه اه واخذت ادفع للداخل واخرجه الى ان تعودت عليه وادخله وهي تقول كمان كمان واسرعت واضرب على طيظها بيدي وهي تستمتع اه اه اه اه اه اه الى ان انزلت داخل طيزها وسال المني الى اسفل كسها ورتمينا بجانب بعض على السرير واخذتها في قبلة طويلة وقالت اذهب لان قد اقترب وقت الفجر بعدين البنات يصحون على للمدارس
وهكذا استمرت العلاقة حتى الآن كل يوم اذهب اليها بعد منتصف الليل وبالنهار السائق الخاص لباقي البيت .
هذه القصة حقيقية ومستمرة الى الآن وفي نفس البيت بالسويدي واعزروني اذا لم اعرف اعبر عنها بالصورة الصحيحية وابطالها اعرفهم معرفة كاملة وهذا الكلام من لسان بطل القصة وهو السائق الباكستاني .
ارجوا الردود للتشجيع لكي اكمل القصة الثالثة للابنة الثانية مع السائق الثاني وكيف علم الاب بهذه العلاقة

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية